الفرق بين الترجمة “الحرفية” و “الاحترافية” Literal translation – Professional translation

هناك نوعان من الترجمات هما الأكثر شيوعًا بين أوساط الترجمة والمترجمين وهما الترجمة (الحَرفية) والترجمة (الاحترافية) كما أن هناك العديد من أنواع الترجمات الأخرى والتى يشتهر منها البعض كالترجمة (الفورية) وهى التى يتعامل بها أمثال (الصحفيين – المراسلين – المرشدين السياحيين – وغيرهم…) من الذين لا يجدون وقتًا لتدقيق ترجمتهم وتنقية ألفاظها بل يحاولون جاهدين مسترسلين استنباط مافهموه من “نص أجنبىّ” إلى ترجمةٍ سريعةٍ بسيطةٍ قد تفتقد فى بعض الأحيان إلى الدقة والصواب ، وهم فى ذلك معذورون إلى حدٍ كبيرٍ، كلُ فى ذلك حسب خبرته وبراعته، فقد لايتسنى لبعض المترجمين السماع بشكلٍ جيدفى بعض الأحيان، وقد يكون اختلاف اللّهجات واللّكنات عاملاُ مؤثرًا على مفهوم المترجم، وقد تكون سرعة الحديث أيضًا سببًا فى الإتيان بألفاظ ليست بدقيقةٍ كالتى يقصدها المتكلم الأجنبىّ ، كما أن هناك أسبابُا أخرى لا داعيَ لسردها والحديث عنها الآن وقد نستفيض أكثر بهذا الخصوص فى مقامٍ ومقالٍ آخر…، كما أنه من الممكن الحديث عن أنواع الترجمات الأخرى أيضًا فى حديثٍ آخر مماثل.

أما الآن فسنتحدث عن أبرز الفروق وأوضحها بين الترجمتين الحَرفية والاحترافية . ومن أبرزها :-

1- الترجمة الاحترافية – تهتم في ذاتها بالمعنى العام للنص والتعبير عنه بأدق الألفاظ المنتقاه وهى الأقرب مماثلةً لما ورد فى النص الأصليّ المترجم؛ بينما – الترجمة الحرفية – لا تهتم إلا بالنص وألفاظه فقط، ولا تكترث بالمعنى العام فى مضمونها، المهم هو:- ترجمة كل كلمة على حدة. بغض النظر عن السياق التى وردت فيه، وعن ما إذا كانت هذه الترجمة موافقة لذاك السياق أم لا.

و”بالمناسبة” قد تكون الترجمة الحرفية “أدق” وذلك إذا كانت ترجمةً لكلماتٍ معينةٍ بالتحديد وليست لجملٍ أو عباراتٍ طويلةٍ، أما الترجمة الاحترافية:- فقد لا تأتى بالمعنى الحقيقى للكلمة بذاتها وإنما تأتى بمعنى مشابه، أوأنها قد تحذف ترجمة الكلمة نفسها وتأتى لها بمعوضٍ يخدم سياق النص فى معناه.

وعلى هذا يمكن القول أن:-

* الترجمة الحرفية – مناسبة للكلمات والألفاظ وحدها . بينما

* الترجمة الاحترافية – مناسبة للنصوص والمقطوعات النثرية.

والأمثلة على ذلك كثير منها :-

It rains cats and dogs” *” فمعناها إذا ترجمناها (ترجمة حرفية)

“إنها تمطر قططًا وكلابًا” ، بينما إذا ترجمناها (ترجمة الاحترافية)

“إنها تمطر بغزارة” .

* “I bought a red car” فمعناها بـ (الترجمة الحرفية)

“أنا اشتريت حمراء سيارة” ، بينما (الترجمة الصحيحة) لهذه الجملة

“اشتريت سيارة حمراء” . وهكذا والأمثلة تطول.

2 – “الترجمة الحرفية” لاتحتاج إلى وقتٍ كثيرٍ ولا مراجعةٍ دقيقةٍ، بينما الترجمة الاحترافية تحتاج إلى وقتٍ أطول، ولا يستغنى المترجم المحترف عن أداة “المراجعة” بعد إتمام ترجمته والانتهاء منها فقد يجد فى مراجعته ماقد ينقصه، أو مايرى إضافته. لتحصين ترجمته وتحسين جودتها .

3 – لا تحتاج “الترجمة الحرفية” إلى مترجم فأيّ شخصٍ يمتلك قاموسًا أو يمتلك محرك البحث على (جوجل) أو غيره من أدوات الترجمة يستطيع أن يترجم أيّ كلمة يبحث عنها، بيد أن “الترجمة الاحترافية” تحتاج إلى مترجمٍ محترفٍ ملمٍ ببواطن اللغة ومواطنها حيث أن الكلمة الواحدة فى اللّغة الإنجليزية مثلاً تأتى فى كثير من الأحيان بأكثر من معنى، وحروف الجر أيضا لها استعمالات عديدة فى اللغة كلٌ حسب سياقه، ولا يفهم ذلك ويبرزه إلا مترجمٌ محترفٌ ومتمرسٌ ذوي خبرة، حيث أن القاموس أو الشخص العاديّ ليس بإمكانه فك شفرات اللغة وحل ألغازها هكذا… بل لابد من ممارسة واحتكاك كى يصل المترجم إلى ذروة مبتغاه وآخر منتهاه فى ترجمته.

* تلك أبرز نقاط الفوارق بين هذين النوعين من الترجمات ولنا حديثٌ أخر بإذن الله وحوله عن أحوال الترجمات وأنواعها وعن أدواتها ومشكلاتها وعن كل مايدور حولها .